احلامنا الى اين ’’…؟؟؟

By | 3:14 م Leave a Comment

::
الأحلآم مآهي إلآ صورة ذهنية لحيآتنآ ..
إنهآ قآعدة ذهبية تدفع آلإنسآن إلى الخيآل
ورسم الصورة في العقل عمآ يريده في الوآقع.
فكلمآ كآنت الصورة الذهنية وآضحة أي معروفة
أبعآدهآ أو بسيطة في فهمهآ كلمآ كآنت أقرب..
::
فهنآ أدعو إلى صنآعة الأحلآم لأنهآ دوآفع للسلوك
تحث النفس للعمل,وتنشط العقل للتفكير,والجسد
للتدبير.فالحلم يسبح في عآلم الخيآل مآلم يقيد بخطة
عملية ذآت خطوآت وأهدآف جلية,
فآنظر في ذآتك وافحص في خطوآتك فإمآ أن تكون من
الحآلمين فقط اللذين يفكرون ولآيدبرون,أو تكون من الذين
يحولون أحلآمهم إلى أهدآف بوآسطة خطط عملية
وإجرآءآت تنفيذية.
::

كيف تشكل الحلم الى صوره ذهنية

إن كثيراً من النآس يجد صعوبة في تحديد مآيريد وعندمآ
تطرح عليه سؤلاً بسيطاً مآذآ تريد أن تحقق في حيآتك؟.
يكون الجوآب في منتهى الغموض والهلآمية لإن الصورة
الذهنية ليست وآضحة..
فتلك خطوآت أسآسية لتكون الصورة الذهنية:
1-إلتقط الصورة الذهنية من محيطك وبيتك.
2-وإسمع لمن حولك وتفآعل معهم وخذ خبرآتهم
واستمتع بخبرآتهم التي مروا بهآ.
3-إسأل النآس فليس عيباً أن تسأل الآخرين عما
يصلح لك,إسمع لهم,ولكن صآنع القرار هو أنت وحدك.
4-اختر مآينآسبك حسب تصورك وامكآنيآتك النفسية
والأجتمآعية.
وإذا لم تجد مآينآسبك ممآتسمعه من الآخرين
سواء في وآقعك أو تآريخك فعليك بالخطوة الأخرى:

1-إقرأ قصص الأبطآل وأصحآب الإنجآزآت وتخيل نفسك
وآحداً منهم..
2-شآهد الأفلآم والروآيآت التي تعرض قصصاً عن أبطآل
مروا في الحيآة فكر في تلك المشآهد واختر لنفسك
مآيصلح لك فقد تجد ذآتك في أحد الأبطآل.
3-إفحص تآريخك وتفصيلات حيآتك ومن يعيش حولك
وحدد مآذآ تريد أن تصنع في وجودك.
4-وأخيراً إعلم أن الصور التي تختآرهآ سواء من محيطك
الخارجي أو خيالك الذهني كلها قابلة للتعديل,تبديل
اضآفة,حذف ..

قلي احلامك اقول لك                                             مستقبلك                                                                            
إن بدآية العزة والكرآمة هي مدى عزة وكرآمة صورتك
في نفسك انت تضع نفسك حيث ترى أنهآ تستحق
كل يختآر نفسه في دنيآه تصفهآ بنفسك وعقلك
بغض انظر عن بيئتك غنآك فقرك وأسرتك..
إنك صآنع القرآر لمآ تريده أنت.
الأحلآم هي بدايآتك ووسيلتك للتعرف على ذآتك
فهي شرط لما يترتب عليهآ من خطوآت فبدون
تلك الخيآلآت عن موقع الذآت في الوجود فإن
الوآقع لن يتغير.

خطط مآذآ تريد أن تفعل ومآالإنجآزات التي
تريد تحقيقهآ ثم نفذ مآأردت ,فكر في طريقك
الذي حددته ثم عدل وبدل كلمآ احتجت..
:

 

    علو الهمة                                                                    


صَدِق أن علو توقعآتك يقود إلى علو دوآفعك وإصرآرك

فإن عآلمك ومحيطك من صنآعة ذهنك ,ولآتنسى
أن نفسك عآلية فلآترضى لهآ المكآن المتدني
إرفع رأسك ترى موقعك.إخفض رأسك ينحدر وآقعك
لقد تعلمت من الحيآة أن الآحلآم طريق الوآقع..

تخيل فالتخيل أفضل طُرق البرمجة العقلية التي
تشكل السلوك عند الإنسآن فإذآ أردت أن تتحكم
في سلوكك فعليك عرض الصورة الذهنية على
عقلك مرآراً وتكرآراً ..
::              

الخوف من الفشل                                                                                   

 
::
لآأدري لمآذآ يخآف النآس من الفشلأعرف الحذر
والحيطة,لكن الفشل ليس نهآية العآلم مآلم يحن
الآجل قبل التوبة ,وأمآ الدنيآ فإنهآ عبآرة عن
تجآرب وخبرآت.
السقوط أو الفشل في مسيرة الحيآة وآرد
ويجب أن يؤخذ بالحسبآن وهو ليس تحذير
بأن صورتك قدلا تنآسبك
ولكنه تذكير بأن بعض
الصور الذهنية لم يحن أوآنهآ أو تحتآج
إلى مزيد من الأدوآت والمعلومآت للوصول
والحصول عليهآ.
أما الصعوبآت فهي فُرص ترفعك أو هزيمة
تُقويك وتدفع بك إلى الآعلى وأيضاً ستصل
وتحقق حُلمك.
فليس في الدنيآ مستحيل على الله
فقد سخر الآرض وترك له القُدرة على
إتخآذ القرآر من بدآئل كثيرة في الوجود

::

موت البدن وحياة الفكر                                                                         


::
لقد عرفت الكثير من النآس الذين انتقلوا إلى
رحمة الله وهم في أكمل إشعآعآتهم الروحية
وعطآءاتهم الذهنية ,وكآن الموت بالنسبة لهم
مرحلة أخرى من النمو الإنسآني

لكن أيضاً عرفت القليل من النآس الذين مآتت
أفكآرهم في أذهآنهم فذبلت حيآتهم ومآتو وهم
أحيآء,كمآ أعرف الكثير من الذين ليس لهم رسآلة
أو أهدآف وكم أرثى لحآلهم..
يقوم الفرد من نومه
لآيدري مآذآ يريد من يومه ومآذآ يريد أن يُحقق
لذآته أو للذين حوله ؟إنه يسير مع تيآر الحيآة
دون أن يكون له أثر فيه..
فلم يطلق العنآن فيرى لنفسه ويبرز أجمل مآفيه
مآلآيرآه الآخرون..
 
اغرس شجرة                                                                           

 

 
*البذور بعد أن تغرسهآ تحتآج منك إلى سقآية
ورعآية وحمآية وتفكير مستمر بهآ.

*إن أردت أن تكون لك شجرة ظليلة مثمرة .لآبد
أن تدع الزمن يأخذ دوره حتى ترى شجرتك يآنعه

*المتعة فيهآ أن ترآقبهآ كل يوم وترى درجآت التحول
ونمو أجزآئهآ وأنك لآبد في يوم مآ قطفت ثمرتهآ..

*قد يكون الحصول على شهآدة معينة في الدرآسة
غآية لك والسعي في سبيل الوصول إليهآ متعتك
إذن هذه ستكون بمثآبة شجرتك.
أو حفظك لبعض أجزآء القرآن غآية لك وسعيك
وجهدك للحفظ على بذرتك التي تغرسهآ
والشجره التي تريد الوصول اليهآ هي حفظ
تلك الآجزآء من القرآن..
أو تكون سيآرة معينة أو بيت خآص أو كسب
مآل أو كل ذلك المهم أن..
[تغرس شجرة]

أخيراً وليس آخراً لإن الآحلآم ليست لهآ حدود
أوسدود هي تسبح في عآلمنآ العقلي تعتني
بهآ كل يوم نختلقهآ كيفمآ نشآء ..
وحآلمآ تُصبح آلتشكيلة للحلم جآهزة نقوم
بإخرآجهآ من عآلم الخيآل إلى الوآقع..

أرأيت كيف يُصبح الحُلم حقيقة فقط عندمآ
تُصبح لدينآ قوة الإرآدة والعزيمة أقوى من أي
ظرف أو صعوبآت أو حيآة أو موت نحن لم نخلق
عبثاً فالحيآة بحآجة لأنآس يعرفو قيمتهآ ومعنى
للوجود..

فلنبداء من اليوم التحليق في سمآء أحلآمنآ..
ونختآر من أية وآحدة نشآء فربمآ تري ذآتك
أو مستقبلك وحيآتك تتبلور حول هذآ الحلم
ولنستمتع في التحقيق مهمآ كآنت المعوقآت
فأنآي كآنت أولكم في التحليق لسمآئي
لـ أبداء الحيآة بثيآب أحلآم جديدة..

وتلك المآئدة كآنت مُعدآة من كتآب
إكسب ذآتك للدكتور بشير صآلح الرشيدي

حقاً هذآ الكتآب مؤثر قوي وفعآل
فقد إكتفيت من جميع كُتب الذآت
أعتبره شريكي في الحيآة فبه أجد
من كُل ضِيق مخرجاً..
وأرجو أن أكون قد وفقت في الإقتبآسآت
وإعدآد الموضوع بِشكل جيد ..
فلم أرى موضوع آخر يُلآمس شغآف قلوبكم
أكثر من هذآ الذي بآلتأكيد جميعنآ نتشآرك به..
لكم مِني أرق تحية ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق


ملآحظه لزوآر مدونتي : مفتوح التعليق للجميع بالضغط على اختيار الهويه غير معروف